Chrome FaceBook You Tube You Tube
الأربعاء 23 أغسطس 2017 حول حبونا اتصل بنا
صحيفة حبونا - حبونا

الأخبار السياسية الأخبار الرياضية الأخبار الإقتصادية أخبار التكنولوجيا
الأخبار السياسية الأخبار الرياضية الأخبار الإقتصادية أخبار التكنولوجيا
الأخبار » محليات » امام الحرم المكي: موقف مخجل ابادة شعب ولايتدخل العالم
الأربعاء 23 أغسطس 2017
امام الحرم المكي: موقف مخجل ابادة شعب ولايتدخل العالم
04-07-2012 12:55
 صحيفة حبونا قال إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب المسلمين أنه لموقف مخجل أن يباد شعب ويمتنع العالم عن القيام بواجبه الدولي والأخلاقي لأنهم مسلمون أو سنة هل هذه قيم هل هذه مبادئ ثم يتهم الإسلام بعد ذلك بالتمييز العنصري

مؤكدا ان يهز ثقة العالم أن العلاقات الدولية المعاصرة قائمه على المصالح القومية لا على الأخلاق والمبادئ والقانون إذا لم يتفق مع المصالح وفي المئة عام السالفة والتي نشأت بها منظمات تعنى بالإنسان وحقوقه وتحترم ثرواته وأراضيه لم يسجل التاريخ أن بلد مسلم غزا بلد غير مسلم في حين أن العكس حاضر بكل ألم في مشهد العالمين حتى أن الشبهة أو مجرد التهمة كافٍ لغزو بلد مسلم وقتل مليون من أبنائه ونهب ثرواته وتدمير مقدراته والاعتداء على تاريخه وحضارته ثم يتبين أن الشبهة غير صحيحة ويمر الحال بغير اعتذار ولا تعويض, لقد نجح الإعلام العالمي في تصوير انتفاضة الذبيح بأنها همجيه فانشغل الناس بلوم الذبيح ونسوا الذابح فلماذا الخوف من الإسلام وهو يدعو البشر أن يتراحموا فيما بينهم فالإسلام هو منهج الحق قد كفل لكل إنسان حقه وكرامته وعدم الاعتداء عليه كما دعا إلى الرفق بالحيوان وعدم تكليفه فوق طاقته فالإسلام دين الرحمة والتعاطف واليسر والحضارة والتسامح الذي ليس فيه ذل ولا هوان ولا استجابة للظالمين.
وبين فضيلته أن قنوات الفضاء تمطرنا بمشاهد القتل والترويع والتي تجري على سوريا وقد أمن سفاحها من انتهاض الأمم وخصوصا الغربي والشرقي منها ولم تعد تلك المشاهد تزعجه بل ربما احتسبها دعاية لإرهاب شعبه لم يعد كل ذلك يزعجه ما دام أن طاغية الشام حذر أن يخلفه المسلمون في الحكم واقتنعت أمم بذلك التحليل ولم يدري المغرر بهم من أمم العارض أن المسلمين والسنة منهم خصوصاً لم يكونوا خلفه فحسب بل كانوا هم سلفه وسلف حزبه بقرون.
وقال:" إن بلاد الحرمين الشريفين ارتفع صوتها في كل محفل يعقد للنظر في قضيه المظاليم من الشعوب والدول تنادي بالجدية في رفع الظلم والحزم في الأخذ على يد الظالم والنظر في العواقب والطمأنة من الخوف عسى الله أن ينجح المساعي الصادقة ويوفق الجهود المخلصة ويجلو غشاوة الأبصار ويدين الأيام على كل متكبر جبار"

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 193


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)