Chrome FaceBook You Tube You Tube
الأحد 24 يونيو 2018 حول حبونا اتصل بنا
صحيفة حبونا - حبونا

الأخبار السياسية الأخبار الرياضية الأخبار الإقتصادية أخبار التكنولوجيا
الأخبار السياسية الأخبار الرياضية الأخبار الإقتصادية أخبار التكنولوجيا
الأخبار » محليات » «أم محمد» تقود سيارتها لتوصيل أبنائها إلى مدارسهم في نجران
الأحد 24 يونيو 2018
«أم محمد» تقود سيارتها لتوصيل أبنائها إلى مدارسهم في نجران
04-02-2012 09:09
 صحيفة حبونا تميّزت موروثات شبه الجزيرة العربية بالتطور في عزلة الصحراء، بعيدا عن صخب المدينة والتأثر بثقافات المجتمعات الأخرى، حيث عاشت هذه المجتمعات البسيطة في معزل عن تعقيدات الحياة المدنية، وبسبب الظروف الطبيعية والبيئية ظلت محافظة على تراثها، الذي نجده في أنماط سلوكية ومعيشية تعارف عليها أفرادها، وهناك اعتقاد خاطئ أن حياة البدو حياة غير منظمة وتغلب عليها الفوضى، ولكن الطقوس اليومية والقوانين التي وضعوها لأنفسهم أوجدت نظاماً من نوع معين، فالسرقة لها رادع والتعدّي له عقاب والخلافات كانت تحل بمجالسهم العربية، والمرأة البدوية في نجران لها دورها المهم في المجتمع البدوي الذي لا يهمشه أي رجل، وهي شريكة للرجل في مختلف أعماله، وحياتها في معظمها تشبه حياة الرجل من خشونة العيش.
وتلخّص برنامجها اليومي في الاستيقاظ قبل صلاة الفجر للتهيؤ لأداء الصلاة عقبها تقوم بحلب الإبل والغنم لتتجه بعدها لتجهيز الإفطار لزوجها وأبنائها حيث جرت العادة أن يكون موعده الدائم عقب صلاة الفجر بوقت قليل وفي الغالب تكون قد انتهت هي وعائلتها من وجبة الإفطار قبل شروق الشمس لتقوم بعدها بإيصال أبنائها إلى المدارس على سيارتها تويوتا (بكب شاص) وتهم بالذهاب إلى عملها، حيث تعمل مستخدمة في إحدى مدارس البنات.
وتقول أم محمد أنها في أيام الإجازة الأسبوعية والعطل الرسمية يختلف برنامجها، فبعد أن تفرغ من اجتماعها الصباحي مع زوجها وأبنائها تذهب إلى حظيرة الأغنام وتقوم بإطعامها وحلبها وإرضاع الصغار منها ثم تعود إلى البيت لإكمال أعمال المنزل من تنظيف وخض اللبن واستخراج الدهن وغزل الصوف وجمع الحطب.
وعند سؤالها عن كيفية تعلمها قيادة السيارة وعن الأسباب التي دفعتها إلى ذلك قالت «كان زوجي يعمل خارج هجرتنا ويغيب أياما طوال وكنت في ذلك الوقت أحتاج إلى التنقل سواء في جلب أعلاف الماشية أو الاحتطاب وجلب مستلزمات البيت والذهاب إلى الأشياب لجلب الماء وإيصال أبنائي إلى المدارس حيث إن المدارس كانت تبعد كثيرا عن منزلنا ومنها أصبحت أعتمد على نفسي في غياب زوجي ومازلت حتى الآن حيث إنه كبير بالسن ولا يستطيع قيادة السيارة لفترات طويلة وأنا من يقوم بإيصال أبنائي إلى المدارس ومن ثم أذهب لعملي».
أما من ناحية قيادة السيارة داخل المدينة قالت» نحن لا نقود خارج نطاق الهجر والبادية ونكتفي بالتبضع من الأسواق القريبة منا أو المتاجر التي توجد بالهجر حيث إن ذلك غير مسموح في المدينة وهناك أنظمة وعقوبات تفرض على قيادة المرأة للسيارة».
وعن المضايقات التي قد تحصل من المراهقين قالت «الحمد لله منذ قيادتي للسيارة إلى يومنا هذا لم أتعرض لأي مضايقة من أي نوع، بل الكثير يحمل لنا التقدير والاحترام وقد قمت بتعليم بناتي قيادة السيارة، فربما تضطر إحداهن لقيادتها في أمر طارئ لا سمح الله مستقبلاً».

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 373


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)