Chrome FaceBook You Tube You Tube
الخميس 21 سبتمبر 2017 حول حبونا اتصل بنا
صحيفة حبونا - حبونا

الأخبار السياسية الأخبار الرياضية الأخبار الإقتصادية أخبار التكنولوجيا
مقالات سياسية مقالات إقتصادية مقالات رياضية مقالات علمية ديوان الشعر
12-30-2016 11:51

بعد مقال الإسبوع الماضي(بلدية حبونا:إذا لم تستح،فافعل ماشئت!)تلقيت عشرات الرسائل من مواطني المحافظة،ومن نجران،ومن خارجها،تشكر وتثني،وتؤيد ماتضمنه المقال،وتساند تبني مثل هذه القضايا التي تتناول احتياجات المواطنين وهمومهم ومطالبهم،وحقوقهم الأساسية،وتطلب المزيد من تسليط الضوء على الفساد والمفسدين،واهمال وتقاعس الجهات الرسمية في القيام بواجباتها،ومسؤولياتها،وحمل الأمانة التي أنيطت بها،وكشف الطرق الملتوية للتلاعب والمتلاعبين،سواء كانوا من المنطقة أو من خارجها،وسواء كانوا من الأغراب أم من الأصحاب،فالمقياس هو الصدق مع الله أولا ثم مع الناس والوطن،والكفاءة،والإخلاص،والنزاهه،والعدل.

أقول لكل هؤلاء المواطنين،الشرفاء،المخلصين الذين عبروا بهذه المشاعر الجياشة،إن كل ماتفضلتم به من طيب الكلام،ونبل وصدق المشاعر،محل احترامنا وتقديرنا واهتمامنا،وإن مثل تفاعلكم،وردود أفعالكم الصادقة والنبيلة،مسؤولية عظيمة نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا عليها،ويجعلنا واياكم من أهل الحق،وممن يقول الصدق،ويتبع أهله،ويجعلنا عند حسن الظن دائما وأبدا،كما أن عليكم أنتم ايضا دور أكبر وأعظم في محاربة الفساد والمفسدين في المناطق والمحافظات والمراكز،وكشف المرتشين والراشين والرائشين،ومتابعة كل صغيرة وكبيرة في مناطقكم ومحافظاتكم ومراكزكم بعيون مفتوحة،وعدم المجاملة في الحق لأي أحد،كائن من كان.

بعد كل هذه الكارثة،والتلاعب،والإستفزاز لمشاعر المواطنين الذي قامت به بلدية حبونا ومن خلفها ومن قبلها محافظة حبونا،لاحظنا أن الغائب الأكبر عن كل هذا،هو المجلس البلدي"الخشبي"(كما اسماه بعض المواطنين)الذي تفرج ومازال على افعال البلدية وتصرفاتها القبيحة التي شهدها القاصي والداني وبخاصة في الأسبوع الماضي قبل زيارة أمير نجران،وكأن هذه السلوكيات من البلدية لاتعنيه،وكأن هذه التصرفات الخرقاء ليست من صميم اختصاصة،وكأن هذا الفساد العلني الذي زكمت رائحته الأنوف ليس من واجباته مساءلة مرتكبيه واستجوابهم ومحاسبتهم...المجلس شريك في هذه الفوضى سواء علم أم لم يعلم!!

هذا المجلس"الخشبي"الذي أعظم إنجازاته اجتماع اعضاءه على"قهوة الضحى"وقبض رواتبهم آخر الشهر،والإستعراض بزيارات ميدانية وهمية،لاتسمن ولاتغن من جوع،ولاتحل مشكلة لمواطن،ولاتلبي له حاجة،يجب أن يخجل من نفسه ويقرأ مهامه وصلاحياته مرات ومرات ويتصرف على ضوئها!!

هذا المجلس"الخشبي"الذي وصل غالبية أعضاءه لهذه الكراسي بفضل ترشيحات المواطنين،وليس بكفاءتهم ولا نباهتهم،ولا اختصاصهم،بدل أن يسائل البلدية على كوارثها العلنية،وكيف أنها في ظرف يومين اثنين جندت كل طاقتها لزيارة الأمير حتى لايشاهد افعالها السيئة على الأرض،وبدل أن يستقصي عن المشاريع ومنفذيها وميزانيتها،وكيفية صرفها،وأسباب تعثرها،والفساد فيها،وعلى من تم ترسيتها،ومن هم المقاولون،وماهي أسماءهم،وهل تنطبق عليهم شروط الترسية أم لا،وهل لهم مصالح أو صلة قرابة مع موظفي البلدية ام لا.

أقول،بدل أن يتحمل مجلس"قهوة الضحى"هذا(كما اطلق عليه مواطنون آخرون)مسؤولياته،ويجسد طموحات وآمال المواطنين الذين انتخبوه،ووضعوا ثقتهم فيه،نجده يتواطأ علنا مع البلدية ومع المحافظ ومع الجهات الأخرى،ويصمت على تصرفاتهم صمت القبور.

هذا المجلس"الخشبي"لم يعقد اجتماعا،مسجلا،واحدا،علنيا مع المواطنين،ولم يقدم خطة عمل مكتوبة للمواطنين،ولم يعترض على انتهاكات البيئة والغابات في(الحبابة والفيض والخنق والعشره وغيرها)ولا على النفايات في الأودية والشعاب،ولا على تخريب الشجر والحجر،ولا على تشويه الصخور بالكتابات،ولا على سرقة التربة،لم يعترض على حفرة ولا مطب،ولا تعثر إنجاز المشاريع،ولايعلم المواطنون حتى الآن ماذا يفعل هؤلاء الأعضاء وماهو دورهم،وماذا قدموا؟!!

أكثر مايعرف المواطن عن هؤلاء الأعضاء أن بعضهم،بدل خدمة المواطن،وتلبية حاجاته،انخرط في اشعار المديح الممجوج لهذا المسؤول أو ذاك،واتجه لمشاريع"الشيلات"والقاب"صوت خرير الماء"وصوت"فحيح الأفاعي"الخ،بدلا من مشاريع الكباري والعبارات والدوارات والإسفلت وغيرها التي تهم المواطن وتسهل عليه تنقلاته ومعيشته.

هذا المجلس"الخشبي"مطالب بإعلان خطة عمله،والإجراءات التي سيتخذها لمحاسبة البلدية وبخاصة على تصرفاتها الأخيرة وتلاعبها،المجلس مطالب بتبني الحفاظ على بيئة المحافظة من التعديات،والرفع للجهات المعنية العليا عن المتعدين على الغابات والأشجار والأحجار،عليه أن لايقترح أي مشروع-إذا كان يعمل في الأصل-إلا بمشاركة تامة مع المواطنين،وبما لايؤثر على مقدرات المحافظة وبيئتها ومكوناتها وآثارها وثرواتها.

على هذا المجلس"الخشبي"إظهار رأسه حتى يراه المواطن في المحافظة ويشعر به ويتعرف على عمله وانجازاته التي لم يرها أحد حتى الساعة،وسيكون من الآن وصاعدا تحت نظر المواطن،وسمعه،وتحت مجهر المحاسبة والنقد،ومن ليس كفؤا لمكانه من الأعضاء فليقدم استقالته ويريح المواطن منه،وليترك فرصة للمخلصين وذوي الكفاءة والنزاهة،ليخدم المحافظة وأهلها.

أخيرا،أود الإشارة لخبر إيجابي-إذا تحول لواقع ملموس عند المواطن-ورد على لسان الأمير جلوي بعد زياراته للمحافظات والمراكز،وبعد اطلاعه على انتقادات المواطنين،وتطلعاتهم،وآمالهم الحقيقية،بعيدا عن المنتفعين،والمسؤولين الانتهازيين،الذين اتضح فسادهم،وإهمالهم،عندما طلب رفع تقارير عن كل الأعمال التي أنجزتها الجهات الرسمية في المحافظات والمراكز قبل زيارته،بينما كان يجب القيام بها منذ سنوات من أجل المواطن وخدمته.

الأمير جلوي حتى الآن وعد بالآتي:-

١-القضاء على التعديات المستشرية في الأودية والغابات والجبال،ومحاسبة المحافظين على التقاعس في تطبيق الأنظمة والتشريعات.

٢-محاسبة الجهات التي لاتعمل إلا قبيل زيارته لها،كما اتضح مؤخرا،وليس من أجل المواطن ومصلحته،ورفاهه،الذي هو الهدف الأول والأخير لأي منجز تنموي.

.....وعد الحر دين عليه،والمواطنون جميعا،في انتظار أن تترجم هذه الوعود من قبل الأمير لواقع ملموس،يفاد منه المواطن والمسؤول على حد سواء،والأمير-إن شاء الله-من كل خير قريب.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 514


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


منصر لسلوم اليامي
منصر لسلوم اليامي

تقييم
1.58/10 (7 صوت)