Chrome FaceBook You Tube You Tube
الأحد 23 يوليو 2017 حول حبونا اتصل بنا
صحيفة حبونا - حبونا

الأخبار السياسية الأخبار الرياضية الأخبار الإقتصادية أخبار التكنولوجيا
مقالات سياسية مقالات إقتصادية مقالات رياضية مقالات علمية ديوان الشعر
12-13-2016 09:10

معبد «جيسون- إن» يقع على سفح جبل «كويا» في اليابان، ويتميز بهندسة معمارية بوذية تقليدية، لكنه ليس معبداً عادياً.
ما جعله غير عادي أنه مخصص لتقديس أثداء النساء، حيث تنتشر داخله مجسمات لأثداء النساء من كل الأحجام والأشكال، مصدرها الزوار، الذين يقومون بزيارة المعبد ويتركون هذه المجسمات كقرابين للآلهة.


الأكثر غرابة في الأمر أن الزوار الذين يحضرون إلى المعبد وليس لديهم مجسمات لأثداء النساء يقومون بشراء مجسمات للثديين من داخل المعبد لتقديمها كقرابين للآلهة.


يعتقد الرهبان في هذا المعبد البوذي «أن الثديين يمثّلان الولادة، لذا يستخدمهما كثيرون للدعاء، طالبين الولادة الآمنة، والحماية من السرطان، وحتى تدفّق الحليب بشكل صحي».


قُدسية الأثداء لا توجد في أي معبد آخر من معابد البوذية ماعدا هذا المعبد، الذي بدأت فيه فكرة تقديس أثداء النساء إثر زيارة طبيب منذ عدة سنوات، قَدِم هذا الطبيب من مدينة مجاورة و«صلّى» لمريضة كانت تتلقى علاجاً لسرطان الثدي، وحينها طلب الطبيب من العاملين في المعبد أن يضعوا رمزاً للثديين كقربان.
اليابان في الجانب التقني والاقتصادي يكاد لا يجاريها بلد، ولكن في «الجانب الروحي» ما زالت ترزح تحت وطأة العقيدة البوذية وغيرها من أشكال الإلحاد الذي لا يقره العقل البشري العادي فما بالك بعقول اليابانيين المتقدة ذكاءً!


يقول أحد المتندّرين: «الزّين ما يكمل»، يقصد بلد اليابان، وأنا أقول: الحمد لله حمداً كثيراً على نعمه الجزيلة وعلى رأسها نعمة الإسلام، هذا الدّين العظيم الذي يصلح لكل زمان ومكان، والذي يحفظ كرامة الإنسان، ولا تُنافي تعاليمه العقل.


هل عجزت عقول العباقرة في اليابان – دعك من الدهماء – أن تفهم أنّ لهذا الكون خالقاً عظيماً، إلهاً واحداً، لا آلهة متفرقة؟ أم على قلوبٍ أقفالها؟

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 131


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


محمد آل سعد
تقييم
2.80/10 (8 صوت)